50 Self-Help Classics

Owner: Goodreads.com

50 books
27   votes
0

Tags: self-help

1

The Alchemist

by

3.77 rating

Comment 1: Timing is everything. If I'd read 'The Alchemist' four years ago, I'm sure I would have loved it. It deals in big, bold pronouncements of 'follow your dreams' et cetera et cetera, and it certainly makes you think about your own life and the pursuit of your own "Personal Legend" if you will. But maybe I'm older and more cynical now, or maybe it's not cynicism so much as just seeing a reality that isn't so mystical and black and white as Paulo Coelho's, but in any event, I just wasn't buying what 'The Alchemist' was selling.It's a good, quick read, I'll give it that. I enjoyed myself, and I definitely thought a little bit about my own life in the process, which I appreciate from my literature. And while I was more or less with it for a while, I just couldn't stay on board with an ending that left me saying, "that's it? Really?" Be forewarned, there will be spoilers after this point. The whole book Santiago is in pursuit of his "Personal Legend", which he is told is a great treasure found in the pyramids of Egypt. Along the way he befriends many people and makes a great sum of money, while also meeting a beautiful young woman who agrees to more or less be his life-partner, Romeo and Juliet-style (which is stupid in and of itself, but more on that later). It is at this point that he determines he has achieved a greater treasure than any he had ever dreamed of, and would go no further. Beautiful. Cue the music and themes of recognizing treasure in all its forms. Santiago has a wonderful, fulfilling life laid out before him, and would most likely die a happy man by the side of his lovely wife and adoring children, all while living comfortably as village counselor of a beautiful desert oasis. Sounds pretty nice, no?Well, that's where the book lost it's footing. Santiago is urged, coerced even, into continuing to follow his "Personal Legend", leaving behind his "love" (who, it should be mentioned is a "woman of the desert" and so is completely fine being abandoned by her "love" and will simply wait and wait and wait for him, whether he ever returns or not) traversing the desert and (bizarrely) evading a hostile army along the way by turning himself into the wind (it makes about as much sense as it sounds). In the end though, Coelho reveals to us that Santiago does, indeed, reach his "Personal Legend" in a two and a half page epilogue, where it is shoddily revealed that Santiago's long-sought after treasure is...treasure. Literally. Buried treasure. A box in the sand filled with gold coins and diamonds and jewelry and crowns, and all the other cliche treasure images you can think up. What the hell?So what message are we supposed to take from this book then? Money is the most important thing in the world? Women are objects meant to be seen and valued for their beauty, there to serve you and wait around forever while you go on wild goose chases across continents in search of money? Obviously I'm being facetious, and Coelho intended to say that one should follow their dreams no matter what, even if it transcends a nice, content life, so long as you are in pursuit of a life that would be even greater than you can ever imagine, sacrificing what is good now for what can be great later. But he did so in an extremely simplistic way, and the revelation of the Santiago's treasure being literally treasure was a major disappointment.The thing was, despite his simplicity, the book had a nice message going for a while. If Fatima was Santiago's treasure, that I could have gotten behind, even if it shows a good deal of contempt for the role of women in relationships (beauty being the most important factor in deciding on a mate, as Santiago is struck by her beauty and immediately professes his love; Fatima more or less acquiesces immediately and pledges herself to Santiago no matter what, even if he must travel the desert forever in selfish pursuit of his own dreams, with no regard for her), because that is something intangible that is meaningful and fulfilling, regardless of financial standing. But then Coelho basically goes on to say that that is just a roadblock in the way of real achievement, and that one should selfishly pursue their own dreams with no regard for those closest to them.How a book can go on and on talking about seeing the everyday symbols and omens in life and taking heed of them, presumably leaving metaphors for life all along the way, and then have what was presumably the biggest metaphor of them all, Santiago's treasure, turn out not to be a metaphor at all, but just money? To me, that summed up everything. I suppose Coelho realizes this, as he begins the book with a brief fable about Narcissus falling into the river because he loved staring at his reflection, and the river's disappointment in this, as the river loved gazing into Narcissus's eyes and seeing the reflection of itself. This is a horrible little story implying that everyone is obsessed only with themselves, a sad, empty little thought that Coelho spends 167 pages endorsing wholeheartedly, under the guise of following your dreams.I understand that other people love this book and find it inspiring, and I think I would have felt the same way years ago, when I was just out of college and it appeared I had my whole life ahead of me and a lifetime to live it. I'm older now, and I've found someone who I consider to be a real treasure, and while I still have dreams, I'm not willing to sacrifice the happiness that this life brings me every day in a single-minded pursuit of something that I want for selfish reasons (fame, fortune, etc.). If I was Santiago, I would have never left Fatima in the first place if she truly made me happy, as Santiago claimed she did. Perhaps that makes me a coward in Coelho's eyes, not unlike the Crystal merchant from the story. But it'd also make me not the sad Englishman, whose single-minded pursuit of his "personal legend" had cost him all his money, friends, and family and left him alone in an oasis burning lead in a tent in the vain hopes it will turn to gold.I guess what I'm trying to say in this long-winded review, is that this book is all about being selfish and doing what you think will make you happy, regardless of everything else. I can see why that appeals to people, especially those who want to show the doubters and find their own treasure beneath a sycamore tree, but it's sad, in a way. We live in a culture where everyone wants selfish things like fame or money or power, just to satisfy some gaping hole in their own souls, ignoring the real problems that lead to these compulsions in the first place. To me, this book feeds and even encourages that misplaced ideal, and that's a shame.

2

Atlas Shrugged

by

3.66 rating

Comment 1: This review will please absolutely no one. Indeed, this rating sorely tests me and tests all the standards that I set for myself when evaluating books. It is important to me to be fair and to purge my own inconsistency and hypocrisy whenever I find it. My knee-jerk reaction is to assign this one-star to proclaim my objection to objectivism. I value compassion and altruism, and I do not think "selfishness a virtue" as she famously stated. Ms. Rand’s ideas contradict the Sermon the Mount, the Jewish prophets and all the social justice traditions to which I aspire as an ethos. I side with human beings not with abstract notions of economic ideology. Moreover, I don't think her writing, her plotting, or her characterization particularly strong. Why then do I rate this with 3 stars, which is a "good" rating? As I said, it is important to me to be fair, consistent, and not hypocritical. 1. Atlas Shrugged challenged me to think differently.I say in my profile statement: "I prefer books that challenge my understanding of the world and force me to rethink my opinions." I am rather proud of that statement. How then can I penalize Ms. Rand in a snit when she does just that?2. All voices should be heard. I have said repeatedly that all voices should be heard. How then can I now say that the voices of PRODUCERS do not deserve to be heard? I do think that it would be valuable for people on the left to understand some of the intellectual arguments of the right.3. I like novels of ideas.What is “Atlas Shrugged” if not a novel of ideas? Some would say bad ideas, but why quibble about religion or politics? If the ideas are interesting and provocative, which hers most surely are, I think I can overlook flaws in writing technique because I have done so for others. 4. I believe in the market place of ideas.I am an admirer of J.S. Mill’s “On Liberty,” wherein he argues that all ideas should be tested in the marketplace of ideas. How then can I penalize Ms. Rand for placing her ideas in the marketplace? 5. I believe in empathy.I understand why Ms. Rand may have had such a fierce hatred for all forms of socialism. It is my understanding that her family's fortune was confiscated by the Soviets and her family was forced to flee their homeland. Therefore, I can understand why she might take a dim view of it--even the exceedingly minimal variety of it she found in the USA with its New Deal and social security. Why then can I not afford Ms. Rand the same empathy that I have given freely to other characters and writers, some perhaps less deserving than she? If one of my main complaints against her philosophy is that I believe it lacks empathy/compassion for others, am I not hypocritical for not extending some to her? (Let's not quibble over the semantics of empathy vs. compassion. I understand the difference.)6. I believe in the Golden Mean.I believe in social safety nets, but I also believe it is self-evident that society must reward the industrious for the fruits of their labor. I think history has proved that both principles are necessary to a successful economy. Ms. Rand has a truth, but it is only one truth, in reality, a half-truth. Regardless of how enamored Ms. Rand is of her half-truth, it must be modified to accommodate other truths against which it smashes in the real world of starvation and sickness and brutal unfairness. With Aristotle I say, “In the middle of extreme truths stands virtue.”7. I didn’t come to Goodreads to argue.I read Atlas Shrugged a long time ago, and I am not really interested in arguing about its details or merits of Objectivism. Atlas Shrugged is one of those books that people approach with the dead-ass certainty that I find uncongenial, and is almost impossible to debate constructively in this forum. In short, this is one of those books that is capable of starting but not ending wars and feuds. Thus, I give this book a middle-rating which assuredly will endear me to no one—but myself, the most important person to please as it involves my own self-respect. Yet, I give a favorable rating somewhat begrudgingly. Like Galileo I mutter, under my breath, “It still moves.” If Objectivists fear or fantasize about a revolution (or disappearance) of producers, I personally think they are looking among the wrong people for a revolution (or a disappearance). Her dire predictions are almost laughable when we examine them now, in 2013, where the rich have gotten fabulously richer, and it is the middle class which is disappearing. As to the question seen on the occasional bumper sticker, “Where is John Galt?” I respond that, in 2013, he is in a luxury penthouse sleeping very soundly on a bed made of money. I ask instead-- Where is my brother? Who is my neighbor? What does he need? August 18, 2013

3

Man's Search for Meaning

by

4.32 rating

Comment 1: " الإنسان يبحث عن المعنى " – مقدمة في العلاج بالمعنى.. التسامي بالنفسفي كل مرة تفتح كتابًا، توقع أن يحصل لك شيئًا عظيمًا! كأن تولد من جديد .. و هذا ما حدث معي بالفعل، و تعتبر هذه ولادتي الثالثة في الحياة، فالانسان يسمو في كل مرة و يرتفع خطوة جديدة وتتبدل قناعته الأولى، فإذا ما كنت وصلت مسبقًا إلى معنى البحث عن النفس و تحقيق الذات، فإنني بعد كتاب "فرانكل" أخرج من سجن فكرة إلى فكرة أعمق!! ، من سجن الهدف و التوتر و السعي للاتزان إلى المعنى" لا يمكن التوصل إلى تحقيق الذات إذا جعله الشخص كفايه في حد ذاته، و لكن يكون هذا ممكنا إذا نظر إليه كأثر جانبي للتسامي بالذات" اتفق معه كثيرًا ، فإذا ما تحول إحقاق الذات لهدف، و بغية الوصول إليه بأي طريق، قد تؤدي إلى الضياع و عدم الشعور به حتى لو حدث و وصل إليه، يشبه ذلك من يريد السعادة كهدف، ثم يجد نفسه يأخّر حصولها في كل مرة بسبب إضافته لمعايير جديدة لسعادته!! الكتاب مقسم لثلاث أجزاء كالتالي: القسم الأول : خبرات في معسكر القتال : و فيه يطرح فرانكل خبرته و ما عاشه هو ورفاقه داخل السجن، الحقيقة أن كل ما قرأته مؤلمًا، و يجرد الحياة الانسانية من الانسان نفسه! ، أنا التي آمنت دائمًا بعظمة هذا الانسان و أن الانسانية لا يمكن أن تسلب منه تحت كل الظروف الضاغطة عليه .. يأتي هنا فرانكل ليحلل تحليلاً دقيقًا و مدهشًا لثلاث أطوار يمر بها السجين و هي كالتالي :* الصدمة الطور الأول لردود الأفعال النفسية و ذكر بعدها أمر أثار دهشتي ألا وهو " رد الفعل غير السوي إزاء موقف غير سوي هو استجابة سوية "!!* البلادة و الموت الانفعالي هما الطور الثاني لردود الأفعال النفسية يذكر هنا أن الانسان يلجأ للبلادة كوسيلة للدفاع عن الذات وتخليصها من الألم النفسي، كما تفعل روح المرح أيضا * الطور الثالث/ تحدث فيه عن سيكولوجية السجين بعد الافراج عنه ( فقدان القدرة على الاحساس بالسرور- اختلال الشخصية .. الخ ) صادفتني في هذا القسم :فقرة شيقة عنوانها " خلاص الانسان هو من خلال الحب و في الحب " يقول الحقيقة أن الحب هو الهدف الغائي و الأسمى الذي يمكن أن يطمع إليه الانسان!في الحرية و الاختيار يقول فرانكل " كل شيء يمكن أن يؤخذ من الانسان عدا شيئًا واحدًا و هذا الشيء الواحد هو آخر شيء من الحريات الانسانية – و هو أن يختار المرء اتجاهه في ظروف معينة، أي يختار المرء طريقه "تحدث أيضاً عن المعاناة و أنها شيء نسي! " إن المعاناة تغمر الروح الانسامية كلها و العقل الواعي بأكمله، بصرف النظر عما إذا كانت المعاناة كبيرة أم صغيرة _ مسألة نسبية" في نهاية هذا الجزء المؤلم والشيق! و بطريقة فرانكل في ذكر القصة و التحليل معًا، نشأت لدي شخصية معهم! و أدركت الكثير مما سلطته عليّ لأعيش سجنًا معنويًا، ولحسن الحظ أن حديث فرانكل كان ينسجم مع الحياة كليًا، ولم يقتصر على سجناء المعسكر! في نهايته كتب جملة هزتني وتوقفت عندها كثيرًا " لقد دعوت الله من سجني الضيق، فأجابني في رحابة الكون " هل لي أن أقول أن الله أرسل لي هذه الكتاب لأغرق في رحابته! و أتوسّع من داخلي؟ القسم الثاني: المبادئ الأساسية للعلاج بالمعنى: هنا يكرر الحديث مرة أخرى لكن بطريقة مدهشة و تأكيديه مفصلة و علمية أكثر سأكتب ملخصًا بسيطًا يوضح ما ذكره، لأن مثل هذا الكتاب يُغرق فيه و لايسهل الحديث عنه!* إرادة المعنى : إن سعي الانسان إلى البحث عن معنى هو قوة أولية في حياته * الاحباط الوجودي: يذكر أنه يتولد من الصراعات بين القيم المختلفة- المعنوية الأخلاقية احتفظت باقتباسات تنفي قضية الاتزان التي كنت أؤمن بها! و توضح أن فترات التوتر التي أمر بها طبيعة! - ليس كل صراع بالضرورة عصابيًا فمقدار من الصراع سوي و صحي، و كذلك ليس كل معاناة حالة مرضية و هي بالتالي ليست عرضًا من أعراض العصاب، لذا فإن المعاناة قد تكون أنجازًا انسانيًا طيباً، خاصة إذا كانت تنشأ من الاحباط الوجودي._ ليس مايحتاجه الانسان هو حالة اللاتوتر و لكنه يحتاج إلى السعي والاجتهاد في سبيل هدف يستحق أن يعيش من أجله.* الفراغ الوجودي: يقول أنه يتمثل في حالة الملل! و منه يبدأ الانسان تعويض إرادة المعنى المحبطة بـ إرادة القوة/ اللذة كما يوضح لنا طرق تمكننا من كشف المعنى في الحياة، و هي ثلاثة 1- الاتيان بفعل و عمل ( الانجاز/ التحقيق) 2- أن نخبر قيمة من القيم ( ويتحدث فيها عن معنى الحب )3- أن تعيش حالة المعاناة ( معنى المعاناة) يذكر ما قاله دوستويفكسي : يوجد شيئ واحد فقط يروعني و هو " ألا أكون جديرًا بآلامي " فإذا كان الانسان يملك معنى لحياته فمؤكد أنه سيجد معنى للمعناته وآلاآمه! " إن المعاناة تتوقف من أن تكون معاناة بشكل ما، في اللحظة التي تكتسب فيها معنى" القسم الثالث: التسامي بالذات و كانه مراجعة لكل السابق بمحاولة سمو الانسان بذاته و تجاوزها.و أخيرًا هناك نقطة قيمة لصالح العلاج بالمعنى وهي [إ ن العلاج بالمعنى يرى في " الالتزام بالمسؤلية" الجوهر الحقيقي للوجود الانسان]و هذه تعني أنه سيلفت نظرك لما يجب أن تفكر فيه، لكنه ابدًا لن يفرض عليك قرارته، فالأمر كله ينبع من داخلك، من أعماقك

4

Walden

by

3.78 rating

Comment 1: ليس بمقدرونا أن نكتفي من الطبيعة قط. يجب أن ينعشنا مشهد يشي بقوة لا تنضب، معالم فسيحة جبارة، ساحل البحر بحطامه، برية بأشجار حية ومتعفنة، سحابة تبعث رعداً وبرقاً، أمطار تتواصل ثلاثة أسابيع ويجري الطوفان على أثرها. نحتاج إلى أن نشهد تخطي حدودنا، وحياة ترعى بحرية في مكان لا نجول فيه على الإطلاق. هنري ديفيد ثورو- والدن.ليس من الصعب، بل ومن المستحيل أن يتم ذكر اسم هنري ديفيد ثورو دون أن يأتي رفيق دربه معه: رالف والدو إيمرسون. الواحد ظل للآخر رغم تعدد اتجاهاتهم، وإن كانوا يتفقون في العموميات. ومن الصعب كذلك أن يذكر هؤلاء الاثنين دون أن تكون مدينة كونكورد حاضرة بقوة في المشهد. إلى هذه المدينة اتجه إيمرسون، ورافق صديقه ثورو. هذه المدينة هي المكان الأخطر والأكثر ثراء في منتصف القرن التاسع عشر. من هذه المدينة بدأت الحرب الأهلية الأمريكية في فناء خلفي لأحد المنازل، وانتهت في ذات المنزل في الفناء الأمامي. في هذه المدينة كان هناك جماعة من مفكرين ومثقفين وأدباء، لم تجمعهم فلسفة بقدر ما وجدوا أفضل تعبير لهم عن الفردية التي يقدسون ويحتفون بها. لم يصدروا بيان أو رؤية، بل أصروا على الفروقات الفردية لدى كل واحد وعلى احترام وجهات النظر الأحادية لدى كل فرد. بشروا بهذه الفلسفة وكتبوا في الصحف عن بعض ما يشغل مخيلاتهم: مثل تحرير العبيد والتمدد الأمريكي ليصل إلى الحرب الأمريكية المكسيكية. كان منهم من يرفع الصوت عالياً مثل إيمرسون، وكان منهم من يقوم بالتنفيذ، مثل ثورو الذي اشترك في جماعة سرية تقوم بتهريب العبيد إلى كندا.في أحد الأيام، خرج ثورو من عزلته في الغابة ليزور القرية. لم يعد إلى معتزله: ألقت الشرطة القبض عليه. جاء الفيلسوف الأمريكي رالف إيمرسون لزيارة صديقه الذي كان مسجوناً بسبب عدم دفعه من ضرائب للدولة. قال رالف لثورو: هنري.. ماذا تفعل في السجن؟ أجاب ثورو: والدو! ماذا تفعل أنت خارج السجن!. كان مقصد ثورو أنك يا إيمرسون يجب أن تكون معي الآن في السجن، أن تعصي أمر الدولة في دفعها لضريبة سوف تستخدم في الحرب الأمريكية المكسيكية، والتي من نتائجها المباشرة زيادة نار العبودية. لم يقم ثورو في السجن طويلاً. غادر بعد يوم واحد من سجنه مرغماً، لأن عمته قامت بسداد هذه الضريبة عنه. ولو لم تدفع قد نجده مستمراً في عصيانه المدني. سواءً كان هذا الحوار بين رالف وثورو صحيحاً أم غير صحيح، فهو يمثل فكرة هنري ثورو بتمامها، والتي تعرف لاحقاً بمقالة في العصيان المدني. حين جاء جيفرسون بمقولة أن أفضل حكومة هي من تحكم بأقل قدر ممكن، جاء ثورو يبشر في صدر مقالته بأن أفضل حكومة هي الحكومة التي لا تحكم على الاطلاق. المقدمة تبشر بفوضوية مخيفة، لرجل يرفع من شأن الفرد إلى درجة عالية، ويشن هجوماً على الأغلبية، مؤكداً بأنها لم تحكم إلا لأنها الأقوى ولا شيء آخر. لكنه يعود في منتصف مقالته ليقول بأنه لن يأتي اليوم الذي يكون في البلد دون حكومة، لكن تجب الإشارة إلا مجمل الأعمال التي تجعل من حكومة ما حكومة ظالمة يجب عصيانها. الحكومة التي كان يقصف بها مقالته كانت كما وصفها: حكومة العبيد: هذه الحكومة ليست حكومتي، لا يمكنني الاعتراف بذلك لحظة واحدة. من واجب المواطن أن يقاوم هذا الشر في الحكومة إلى حد عصيانها عمداً وعلناً. إذا تعهدت أمة بأن تكون أرض للحرية، وكان سدس سكانها عبيداً.. أعتقد أن الوقت ملائم للشرفاء من أبناء شعبها أن يتمردوا ويثوروا، يجب أن يكف هؤلاء الناس عن امتلاك العبيد وعن شن الحرب على المكسيك حتى لو كلفهم ذلك وجودهم كبشر. لم يكن ثورو أديباً، فهو في الشعر ظل للشاعر الإنجليزي وردزورث كما يقول هارولد بلوم. هو يحمل صور متعددة: منها ما هو الطبيعي، والفكري، والحقوقي، والمحتج. لكنه شكل رابطة مع إيمرسون ووالت وايتمان وآخرين، وكان من نتائجها أنهم مهدوا الطريق لنهضة أدبية ظهرت بأقصى عنفوان لها في أدبيات كل الجيل اللاحق، بمختلف صوره، من رواية وقصة وقصيدة ونثر وفكر ومسرح. حتى مقالة العصيان المدني التي لم تكن تحمل مقومات وجودها-رغم أن الأرضية كانت مناسبة تماماً لتنفيذها ولكن من سيجرؤ ويضحي! بعد سنوات طويلة، في إحدى القرى في جنوب أفريقيا يقرأها محامي هندي، ويقوم بنشرها مع تحريرها في عدة صحف، ويشعر بأن من كتب هذه المقالة شخصية مهمة تستحق البحث. وجد في هذه المقالة طاقة للروح، لا تدمر النفس بقدر ما تعلي من شأنها. ويبدو- أو الحقيقة أن هذا الهندي القابع في إحدى قرى جنوب أفريقيا قد طبقها تماماً في بلده، وكانت نتائجها واضحة للعيان. كان ذلك الشاب الهندي غاندي. فماذا وجد في ثورو؟لم يكن ثورو مكتفياً أو غنياً. ولم يكن فقيراً فقراً كبيراً. كان من أسرة متواضعة لأب فرنسي وأم اسكتلندية. بعد تخرجه من هارفارد عمل في التدريس مع أخيه. وحين توفي أخية، اتجه للعمل في صناعة الاقلام مع أبيه. كان في طريقه لأن يكون ثروة كبيرة نظراً لإتقانه العمل وصناعته لجودة ذات قيمة عالية. إلا أنه توقف عن هذا العمل. رفض أن يقوم بهذا العمل مرة أخرى: لماذا يجب أن أصنع أقلاماً أخرى. ليست لدي الرغبة في إعادة صنع شيء كنت قد صنعته من قبل. اتجه إلى مجالات أخرى: وكل مجال كان يفتح له بوابة للطبيعة، وكأن نداءً خافتاً يجذبه إليها. كشاب يتمتع بصحة جيدة ومتخرج من الجامعة، ويتقن بعض الحرف الصناعية والتعليمية، يستطيع أن يكون ثروة ويبدأ حياته المدنية. لكنه لم يفعل. وكأن أقل القليل هو ما يطمح إليه. يقول صديقه رالف إيمرسون في مقالة طويلة عن ثورو: لم يتعثر قط ولم يفشل في أي مجال من مجالات العمل، لكنه يقدس عزلته, ويفضل أن تبقى حرة على الدوام. ظهر إلى الوجود كشخصية معترضة، محتجة على الدوام. بمقدرة فذة، يستطيع أن يعيش في أي ركن من هذا العالم. لم يتزوج، عاش حياته وحيداً. لم يذهب على الاطلاق إلى الكنيسة، يرفض دفع ضريبة للدولة، لا يأكل اللحم، لا يشرب الخمر، ولم يحمل البندقية أبداً. كان معبراً وممثلاً للحقيقة. إنها لبهجة أن تسير بالقرب منه. إنه يعرف الأرض كثعلب، أو كطائر. قد تكون قصائده ليست بتلك الجودة، لكنه يمتلك ذلك النوع من المصادر الشعرية في روحه.قد لا يبدو ثورو شخصية قلقة، فكرياً على الأقل. لكنه قلق من فكرة واحدة: لا يريد للكتب أو ما تعلمه في الجامعة أو النقاشات الفكرية أن ترسم طريقه. يريد أن يعيش الحياة بكل تفاصيلها الحية. التفاصيل الصغيرة والتفاصيل الكبيرة. إن كانت جميلة إلى هذا الحد، يجب أن تكشف جمالها كلها دون أي استثناء. وإذا كانت قبيحة يجب أن يتم التشهير بها. الحياة حسب تصوره لا تدرس، بل تعاش من البداية إلى النهاية. وإن كانت الحياة تدرس، فهي ستكون نتيجة لمجموعة من اختبارات الحياة. الفلسفة لديه لا تتعلق في إضمار أفكار بارعة ولا تأسيس مدرسة أو اتجاه: وإنما التعلق بحب الحكمة والحياة وفقاً لتعاليمها، حياة بسيطة تعتمد على الذات والشهامة والثقة، مهمة الفلسفة حل بعض مشكلات الحياة عملياً لا نظرياً.ولد ثورو في مدينة كونكورد في ولاية ماساتشوستس. غادر ثورو هذه المدينة للدراسة، وللعمل، ثم يعود إليها. ما إن يخرج منها حتى يعود إليها وكأنه يعانق حبيبه. السر يقبع في ذلك الجزء القريب من هذه المدينة: غابة والدن. من الممكن أن ثورو قد غادر إلى هذه الغابة لعدة أيام في شبابه. أو ربما أنه يجد فيها ملجأ يمنحه الاطمئنان والسكينة. في نهاية شهر مارس عام 1845، وبعد أن تأكد بأن أحداً لن يقدم له العمل في القضاء أو البلدية أو في أي مكان آخر، استعار ثورو فأساً ومضى إلى الغابة. هذه المرة ليعيش بها لوحده. أن يصنع كل شيء يساعده على الحياة دون أي تدخل من أحد. إذا كان البيت ضرورة للحياة سيصنع بيت، إذا كان الطعام أساسياً سيزرع ويحصد ما يعينه على البقاء في هذه الغابة: محاولة للابتعاد عن كل هموم الحياة الطبيعية والعودة لحالة أولية. وهناك رغبة سيخضعها للاختبار: قصدت الغابة، يقول ثورو: لأني رغبت في الحياة بترو وتعمد، رغبت ألا أجابه إلا حقائق الحياة الجوهرية، رغبت أن أتبين إن كان بإستطاعتي أن أتعلم ما لديها، وألا أكتشف حين أشرف على الموت أني لم أعش حياتي. لم أرغب في الآخذ بأسباب حياة ليست بالحياة، فالحياة عزيزة غالية، لم أرغب في الإذعان ما لم يكن ضرورياً ملحاً. أردت أن أعيش حياة هي لب الحياة كله، أعيش بثبات أبناء أسبارطة هازماً كل ما هو ليس بحياة، أجذب إليّ الانتباه وأنجو بأعجوبة، أدفع الحياة إلى ركن لأحولها إلى أبسط معانيها، ولو اتضح أنها وضيعة، فلننل وضاعتها الكاملة الحقيقية وننشرها أمام العالم. كتاب والدن الذي يحكي تفاصيل حياة هنري ثورو في غابة والدن لمدة سنتين ليس كتاباً أدبياً، رغم ضروب النثر والغناء التي يفجرها ثورو في كل صفحة من صفحاتها. وليس كتاباً في الاقتصاد أو تعلم الحياة رغم أن ربع الكتاب يحاول تفسير كيف استطاع أن يبني كوخ ويزرع قطعة أرض يأكل من حصادها بأقل التكاليف. وليس كتاب تأملات في الحياة، رغم استشهادات ثورو ببعض كتابات المتأملين. الكتاب خليط من هذه الأشكال الأدبية. ما سيقال أنه تطرف في ذكر التفاصيل هو في الحقيقة القيمة الكبرى لهذا الكتاب. نجد ثورو يخصص فصلاً كاملاً عن بناء الكوخ، بتفصيل شديد للغاية حول كل قطعة خشب، وكل أداة استعملها في بناءه للكوخ، وكأنها كناية واضحة لبناء النفس. وفصل عن الفاصوليا، وفصلاً آخر عن البحيرة ومقاساتها وعمقها، وفصل آخر عن الروائح والأصوات والثلح والربيع. ما يميز هذه الحياة في الغابة هي التفاصيل، ليس تأملاً ولكن مغامرة كبرى تدوم للحظة ثم تختفي، وتفتح صفحة جديدة لمغامرات أخر من مغامرات الحياة. وهذه التفاصيل المعيشية في الغابة يضعها في مقابل التفاصيل المعيشية في الحياة المدنية. الموهبة الشعرية قد تتطور وتكون ظاهرة لو شيد الإنسان منزله بيديه ووفر الطعام لنفسه وأسرته بما يكفي من بساطة وأمانة كما يقول. طورت الحضارة المنازل والتصاميم، لكننها لم تتطور بالقدر نفسه من يعيشون في هذه المنازل: أصبح البشر أدوات لأدواتهم. وحين يتعرض لأقوال مثل: كائن معزول أو منعزل أو رفيق العزلة، يقيس هذه العزلة على مستوى الكون إذ أن هذه الأرض بأكملها ماهي إلا نقطة في الفضاء. وحياة الجسد العامرة بالتفاصيل والحركة تجعل العقل في حالة تحرك وانشغال وكأنه متصل بالجميع، حتى مع الذي يتهمونه بالعزلة: ولكن من هو الذي يعيش حياة العزلة: من يجد العزلة كحالة من حالات الصحبة، أم من يعيش مع الناس ويشعر بالعزلة؟ من ينظر إليه من بعيد سوف يعتقد فعلاً أنه شخصية غريبة جداً، ممتلئة بالملل وهو وحيد هناك. لكنه ملئ حياته بطريقة غريبة للغاية، أو أنه كان مهيئاً فعلاً لهذه الحياة لعشقه للطبيعة والحياة فيها. لو كان عالماً مختصاً بالعلوم الطبيعة، لن استغرب أن ينشر بحثاً مطولاً عن العواطف عن الحيوانات. وعلى أرض الواقع، لا يحتاج لأن يكتب مثل هذا البحث لأن كتابه هذا هو بحث في العواطف وتعبيراتها عند الحيوانات، ولن أبالغ إذا قلت أنه يقف مع بحث تشارلز داروين في كتابه التعبير عن العواطف عند الإنسان والحيوانات، وإن كان داروين له ميزة أنه يطرح السؤال: لماذا هذا التعبير، بينما ثورو يعيش مع هذا التعبير، يؤثر فيه ويتحدث عنه بإسهاب وكأنه اكتشف شيئاً جديداً. واحدة من أعماق التعابير الخاصة بعواطف الحيوانات هي تلك الخاصة بمعركة النمل. مجموعة من النمال الحمراء والسوداء تتقاتل بعنف وضراوة. صورها ثورو وكأنها ملحمة طروادة أخرى، لكنه ينغمس في المعركة حتى يفصل بعض أشكال هذه الكائنات بعد هذه الحرب وحالاتها الجسدية والنفسية بصورة مثيرة للإعجاب.للتأمل جمالية، لكن ما قيمتها إن لم تعش تلك الجمالية وتشاهدها عياناً أو تكون بالقرب منها؟ ثورو يكتب الشعر، وقرأ الألياذة بلغتها الأصلية حتى يتذوق قيمة الشعر كما يقول، لكنه لم يذهب للغابة حتى يتأمل ويقرض الشعر. ومعايشة الجمالية ليست دائمة، إذ أن الانغماس فيها ومحاولة أن تكون ثابتة يفقدها من جماليتها. فها هو بعد أن عاش سنتين في الغابة، لم يتطرف ويبقى فيها لطوال حياته. غادرها مثلما قدم إليها أول مرة، لكنه غادر وهو ممتلئ بالذكريات والروائح وصدى الفجر وقدوم الربيع وسكون الشتاء.إن كنت سأحتفظ بشيء من والدن في ذاكرتي، فهو الصوت، وساعات الفجر الأولى، أو الساعة المقدسة التي لا تفوقها أي ساعة من ساعات الزمن الأربع والعشرين, وصوت الطبيعة من أشجار وعصافير وبحيرة والدن. حين تصبح البحيرة ساكنة، والأشجار القائمة بشواطئها- والتي هي رموش نحيلة تهدبها كما يقول ثورو-، هادئة لا تدفعها الريح، يكفي أن يضرب المتمرد المدني عصى قاربه حتى يحدث اهتزاز يسري على كل ظواهر الطبيعة، محدثة انفعالات وأصوات لا متناسقة، تمثل الحياة بكل صخبها. لكن هذا الصوت، لا يرقى إلى الصوت العظيم، حين تغطي الثلوج البحيرة، وحين يحين موعد تشقق تلك الثلوج: ضربة واحدة وينطلق صوت أشبه بالرعد يسري على جسد هو جسد الطبيعة.هل ثورو شاعر؟ بالطبع هو شاعر، رغم أن قصائده ليست بذلك التميز. من يستطيع أن ينقل إليّ كقارئ مثل هذا الصوت: صوت الجليد حين يتكسر ويحل الربيع، فهو أفضل من الشاعر الحقيقي نفسه حين يتغنى بالربيع.من الكتب المتوفرة لثورو في المكتبة العربية: ترجمة أمين مرسي قنديل لكتاب والدن، وهي ترجمة قديمة لم يعد لها وجود. صدرت قبل أيام ترجمة جديدة لوالدن من قبل هالة صلاح الدين، من دار نشر العين المصرية. من يريد قراءة ثورو بلغته الأصلية: هناك عدة نسخ لوالدن. نسخة قصيرة من دار نشر بنجوين من سلسلة أفكار عظيمة، وهي نسخة مختصرة من النص الأصلي، دون تعمق بذكر التفاصيل التي تميز بها والدن. أما النسخ الأخرى فتتميز حسب الإضافات. هناك كتب منشورة لوالدن فقط، أما النسخة الأفضل حسب ما أرى هي هذه النسخ: والدن، العصيان المدني وكتابات أخرى. Walden, Civil Disobedience, and Other Writings يضم هذا الكتاب إضافة لوالدن والعصيان المدني مجموعة من مقالات ثورو الخاصة بوالدن، ومقالات ثورو الخاصة الرحلات، ومجموعة متميزة من المراجعات النقدية من بعض القراء والأدباء عن ثورو.للناقد الأمريكي البروفسور هارولد بلوم سلسلة نقدية أدبية أشرف على تحريرها. من هذه السلسلة كتابين عن ثورو. الأول ثورو من خلال أصدقاءه ونقاد عصره. ويضم مقالة لرالف والدو إيمرسون عن ثورو، وهي من أهم المقالات التي قرأت عن ثورو. ولو كان لي من الأمر شيئاً لجعلت قراءة مقالة إيمرسون في المرتبة الأولى للدخول لعالم هنري ديفيد ثورو. والكتاب الثاني مقالات نقدية عن مؤلفات ثورو وشخصيته وفكره. http://wp.me/p28q6M-dW

5

The Power of Myth

by

4.29 rating

Comment 1: "The inner world is thet world of your requirements and your energies and your structure and your possibilities that meets the outer world. And the outer world is the field of your incarnation. That's where you are. You've got to keep both going. As Novalis said, "The seat of the soul is there where the inner and outer worlds meet." (57)"It suggests that you are more than you think you are. There are dimensions of your being and a potential for realization and consciousness that are not included in your concept of yourself. Your life is much deeper and broader than you concieve it to be here. What you are living is but a fractional inkling of what is really within you." (58)"Life is, in its very essence and character, a terrible mystery-this whole business of living by killing and eating. But it is a childish attitude to say no to life with all its pain, to say that this is something that should not have been." (65)"Eternity isn't some later time. Eternity isn't even a long time. Eternity has nothing to do with time. Eternity is that dimension of here and now that all thinking in temporal terms cuts off. And if you don't get it here, you won't get it anywhere... But the experience of eternity right here and now, in all things, whether thought of as good or as evil, is the function of life." (67)"The problem in middle life, when the body has reached its climax of power and begins to decline, is to identify yourself not with the body, which is falling away, but with the consciousness of which it is a vehicle. This is something I learned from myths. What am I? Am I the bubl that carries the light, or am I the light of which the bulb is a vehicle?" (70)"The big moment in the medieval myth is the awakening of the heart to compassion, the transformation of passion into compassion." (116)"Wherever you are- if you are following your bliss, you are enjoying that refreshment, that life within you, all the time." (121)"Furthermore, we have not even to risk the adventure alone, for the heroes of all time have gone before us. The labyrinth is thoroughly known. We have only to follow the thread of the hero path, and where we had thought to find an abomination, we shall find a god. And where we had thought to slay another, we shall slay ourselves. Where we had thought to travel outward, we will come to the center of our own existence. And where we had thought to be alone, we will be with all the world." (123)If I do not write these passages down, I may forget them. These are the parts I want to remember. These are the parts that I endowed with love. Because these are what I've been trying to figure out my entire existence. This whole novel or interview is on the topic of myth. I don't understand it, it's stories. It's what Joseph Campbell studied his entire life, to tell us about myths. I felt that this entire book was about his own impression on the world, trying to incline us to believe in the afterlife or the creation or the evolution. I'll never know what he actually mean't, and all we can do is take it from context. Rip his words apart and try to explain anything. I liked this book, especially because of his attitude toward meaning what he says. I had to skim through a lot of it but it's extremelly interesting. Anyone can read this, sure his words are eloquently put and it's years of studying and going out into the world and taking from cultures. But you have to look at his words and know what he's saying. Of course, I interpret him differently from anyone, I may not even have it right. But it's what I make it into, and all I could think about was how life could be a myth. Sure he talks about our creation and our belief's but our lives could very well just be apart of someone else's myth. Someone else's universe, whatever it may be. Someday I will have to buy tons of books about these subjects, and feel whim at every word written. I didn't give Campbells books enough time, I put them off too much and it's regretful. I mean every page astonishes me, I wish I had his mind. I wish I could just save these images and place them in folders of my mind. I want to remember what he writes and what the ages have brought upon us.

Description of list:

Please don't add books to this list.

Source: by Tom Butler-Bowdon.

Similar lists