Fiction Belongs on Military Reading Lists

Owner: Goodreads.com

68 books
6   votes
0

1

Animal Farm

by

3.82 rating

Comment 1: مزرعة الحيوان ربما هو شعور طفولي مدفون، ذلك الذي يجعلنا نستمتع دائماً بالقصص الرمزية، ربما هي فرحة الطفل بلعبة توصيل الخطوط ما بين الأشياء، أو ربما هي شهوة النميمة التي تجعلنا نتحرق ونحن نقرأ قصة رمزية إلى معرفة المقصود بها. وهذه قصة رمزية كتبها أورويل بهدف يحدده بنفسه عندما يقول "ما من شيء ساهم في إفساد المعنى الأصلي لمذهب الاشتراكية أكثر من الاعتقاد بأن روسيا بلد اشتراكي، وأن كل فعل يصدر عن القادة السوفيات ينبغي تبريره بل محاكاته، لهذا السبب أصبحت مقتنعاً في السنوات العشر الماضية بأن تدمير الأسطورة السوفياتية من خلال كتابة قصة يسهل على الجميع فهمها كما يسهل ترجمتها إلى لغات عدة"، حتى نفهم هذا نحتاج إلى أن نتعرف على أورويل قليلاً. ولد أورويل في الهند حيث كان والده يعمل هناك سنة 1903 م، وأورويل ليس إلا اسمه الأدبي، أما اسمه الحقيقي فهو ايريك آرثر بلير، عاد إلى إنجلترا وهو في الرابعة من عمره، حيث تلقى تعليمه هناك حتى تعين في الشرطة الإمبراطورية الهندية في بورما، حيث عمل هناك لخمسة أعوام. نلاحظ أن أورويل في هذا كله كان يعيش حياة أي شاب بريطاني من طبقته في ذلك الوقت، الطبقة الوسطى، طبقة موظفي الإمبراطورية البريطانية، وكان يمكن لأورويل أن يستمر في هذه الحياة لولا أن هناك شيئين غيرا مسار حياته، الأول هو رغبته في أن يكون كاتباً، والأمر الآخر هو كرهه للإمبريالية التي كان يخدمها وهو في بورما، فلذا استقال من عمله سنة 1927 م وعاد إلى إنجلترا. سأترك الآن سيرة أورويل قليلاً لأعبر عن فكرة جانبية صغيرة، فيما مضى عندما كنت اقرأ أي سيرة ذاتية لشخص ما، سياسي، مفكر أو كاتب، كنت أمر على مثل هذه الأحداث التي عاشها بطلنا مروراً سريعاً، وأظن أننا جميعاً نفعل هذا، مسيرة حياة الرجل الذي نقرأ عنه تبدو لنا حالة دائمة من التقدم، تحقيق الذات، وهذا هو الوهم الذي يتسلل إلينا من قراءة السير الذاتية، أورويل الذي نعرفه الآن من خلال كتبه (مزرعة الحيوان) و(1984) و(متشرداً في باريس ولندن)، لم يكن أورويل الذي استقال من عمله، حياة الإنسان ليست خطاً يمكننا رسمه من لحظة الولادة إلى لحظة الممات، ومن ثم تعيين نقاط عليه لنقول هذه النقاط التي حقق فيها ذاته، حياة الإنسان خط متقطع، متعرج، ملتوٍ على ذاته أحياناً، بحيث أننا في حالات كثيرة نكاد ننفي وجود خط من أساسه، ربما نحن نفعل هذا لأننا نظن أن سيرة الإنسان هي ما حدث له، بينما جزء من حياة الإنسان هو ما لم يحدث، في حالة الكتاب مثلاً، لماذا نادراً ما تذكر أعمال الكاتب المجهضة، غير المكتملة؟ أعماله التي مات وتركها في أدراجه؟ لأننا بكل بساطة نحاول أن نقدم سيراً ذاتية تجعل صاحبها يبدو وكأنه كان يعرف ما يفعله في كل لحظة، ويتجه إليه بلا تردد، وهذه سير تخنق قارئها، لأنها تقدم له الشكل النهائي، تقدم له النموذج، بحيث أن قارئها الشاب الذي بالتأكيد لا يدري أين سيأخذه مساره في الحياة، يشعر بالنقص، يشعر بأن من يقرأ عنهم مختلفون عنه تماماً، مكتملون نوعاً ما، وهو أبداً لن يكون كذلك. من حسن الحظ أنني لا أكتب سيرة لأورويل، وإلا لكنت وضعت نفسي في موقف حرج بعد سطوري السابقة، لأنه كان عندها لازماً علي أن أتجاوز الهوة التي وصفتها، وأحاول نقل روح الكاتب وأفكاره بلا تدخل وملأ للفراغات الموجودة. نعود إلى أورويل الذي عاد إلى إنجلترا، وبما أنه كان قد انفصل عن طبقته عندما رفض الوظيفة الحكومية، التي سيخدم من خلالها الإمبريالية، فلذا عاش متشرداً ما بين لندن وباريس، وهي التجربة التي سجلها في كتابه (متشرداً ما بين باريس ولندن)، هذه التجربة، هذا الاقتراب من الطبقات الدنيا في المجتمع البريطاني، جعلته يعي الظلم الواقع عليها، وهو ما جعله يتبنى الاشتراكية، ويقوم بنفسه بزيارة عمال المناجم في ويغان، حيث يعيش معهم ويسجل تجربتهم في كتابه (الطريق إلى رصيف ويغان)، وعندما قامت الحرب الأهلية الأسبانية، انتقل إلى هناك وشارك في الحرب، وسجل تجربته في كتابه (الحنين إلى كاتالونيا). نأتي الآن إلى كتابه هذا الذي نشره في سنة 1945 م، قبل نهاية الحرب العالمية بأسابيع، في العبارة التي أوردناها في الأعلى، نفهم غرض أورويل من الكتاب، عندما نتذكر كل الأحلام والشعارات الاشتراكية، وكل الوعود بالعالم الذي سينتهي فيه صراع الطبقات، كل هذا ذرته الحقبة الستالينية في الهواء، إن أورويل من خلال هذه الرواية يحاول إنقاذ الاشتراكية من السوفيات الذين دمروا سمعتها تماماً، ومنحوا الرأسماليين بكل بساطة حجة لا تقهر على سوء الاشتراكية وفشلها. ليفعل هذا يحكي لنا قصة مزرعة تثور الحيوانات فيها على صاحبها السكير الذي كان يستغلها لمصالحه من دون أن يعطيها حتى كفايتها من الطعام، هذه الثورة تأتي لتحقق نبوءة حكيم الحيوانات وهو خنزير اسمه (ميجر)، والذي تنبأ بالثورة ومات قبل أن يشهدها – شخصيته هي مزيج من ماركس ولينين -، يقود الثورة بعد هذا خنزيران أحدهما يدعى سنوبول – شخصيته مزيج من لينين وتروتسكي - والآخر نابليون – ستالين -، ويتم وضع سبعة قوانين لمذهب الحيوانية الذي ستسير الحياة في (مزرعة الحيوانات) على أساسه، تبدأ الحيوانات في العمل الشاق، وخاصة بناء طاحونة تهدف الحيوانات من بنائها إلى توفير الطاقة الكهربائية للمزرعة، تبدأ الخنازير التي تولت القيادة في تمييز نفسها عن الحيوانات الأخرى، وكسر بعض القوانين السبعة، بل إعادة كتابتها لتتناسب مع الوضع الجديد، يطرد نابليون سنوبول ويسيطر على المزرعة بقوة، محيطاً نفسه بخنازير محدودة، وبكلاب شرسة لا تدين بالولاء إلا له، مع الوقت تصبح حياة الحيوانات أسوأ مما كانت في ظل صاحبها الإنسان السابق، ولكن لا أحد يتذكر، والدعاية الدائمة التي يقدمها الحكام الجدد، تمجد الإنجازات التي قاموا بها، وويل لمن يشكك في هذا، في النهاية تكسر الخنازير آخر القوانين السبعة، وهو قانون غريب كانت الحيوانات أقرته، يفرق بين الحيوانات والإنسان وهو باعتبار أن من يمشي على قدمين عدو، ومن يمشي على أربع صديق، ولنلاحظ أن الخنازير لم تكن محتاجة إلى كسر هذا القانون، ولكنها تفعل، وتعلم نفسها المشي على قدمين، لتميز نفسها عن بقية الحيوانات، وهكذا تمحى القوانين السبعة التي ولدت مع الثورة، وتختم الرواية على مشهد الخنازير وهي تتبادل المصالح مع أصحاب المزارع المجاورة من البشر، بحيث لم تعد الحيوانات تفرق ما بين البشر والخنازير، وبحيث لم تعد المزرعة للحيوانات، وإنما تحول اسمها إلى (ضيعة الخنازير). الرواية كما نرى هي القصة المؤلمة لتبدد الحلم الاشتراكي على يد السوفيات، أما المستقبل المرعب الذي كان أورويل يتوقعه لهذه التجربة فسنقرؤه في روايته التالية 1984.

2

Ender's Game

by

4.28 rating

Comment 1: 2.5 StarsI had no intention of picking up Ender’s Game for two reasons – One, I came to know about this book only recently when I happened to see a mini-trailer of the movie and saw a little kid saving Earth, which put me off despite being okay with Harry Potter, really. Two, OSC came into focus by his conservative views on marriage and sexual orientation followed by an outcry demanding to ban EG. But I grew heavily curious if his views explicitly shaped his most famous work, and had to read it.Honestly, I found the work immensely unbelievable if I kept in mind the fact that the protagonist Ender was between 6 and 10 years old throughout the work. It seemed too implausible for a young mind to attain adulthood so easily, even if he was gifted. Being sharp, intelligent, exceedingly adaptive and perceptive is one thing – and gaining a maturity that is accumulated by years of exposure to experience and an ever-widening world is quite another thing. By half the novel, I was so annoyed I couldn’t enjoy it. But once I stopped forcing myself to see him as a kid and let myself assign him an age I thought was believable to me (mid-late teens in the first half of the book and mid-late twenties in the latter half), I found myself curiously enjoying the story.Now, this is an interesting story, despite being so clichéd and possessing hardly any novelty. The writing is well-paced, the twists are not forced, and although I didn’t relate myself to any of the characters, it is obvious it would touch some nerve with some bright kids going through that alienation. Also, it is not a literary kind of story, though it had immense potential to be a really good bildungsroman. It is a plain story in plain words, easy on the mind, and possibly more popular than it is worth because it touches a certain group of people not before adequately represented in fiction.As a military SF work, it is curious and inadequate – it is fit neither for young children, nor for adults – it contains a bit of violence, nearly negligible sexual explicitness and young protagonists, but it is too complex as a piece of psychological work for little kids to understand. And kids’ psychology is the focal point of this novel. I’d rather 6 year olds watch Doraemon/Micky-Minnie-Donald-Scrooge-Tom&Jerry cartoons, even though I don’t find all of them beyond reproach from certain perspectives. For adults, it is too simplistic a piece of fiction to be enjoyable. Perhaps, kids in mid-late teens might appreciate it if they can relate to it and have nowhere else to turn to.I had hoped for some beautiful observations on growing up, some touching instances of friendship-formation, of emerging from childhood into adolescence in a world where an innocent kid had to grow up too fast – what it meant to be a child, what it would be to lose that innocence and to be flung in a world that afforded no love, no care, no warmth. But, well, OSC misses the mark completely. Can we know the dancer from the dance?I’ve been meaning to review this book as objectively as possible – and I wanted to read it precisely because I wanted to see if I could know the dancer from the dance, OSC from EG. I was pretty sure I would be able to pick out some insinuations about his conservative, inflammatory views on homosexuality. Surprisingly, I didn’t.I did see blatant, overt sexism that could have been easily rendered logical, given its genre of SF. Now, this very sentence in the beginning caught me off-guard, and alerted me to further potential signs of sexism. "A few girls. They often don't pass the tests to get in. Too many centuries of evolution are working against them. None of the will be like Valentine, anyway."Now, despite my sincere wishes to see more women, more non-Whites, non-Western, non-strictly-heterosexual settings in SF, I’m quite okay with Men, Whites and Western, Heterosexuals (MWWH now onward) settings as well. The beauty of SF is that with a pseudo-scientific explanation, it is very easy to incorporate strictly MWWH without being offensive to the non-MWWH categories. What bothered me here was that there were no logical explanations for the new world. Or whatever they are, they do not amount to much.Only two women of consequence are present here – Valentine (Ender’s sister, conceived in order to induct her into the army, but rejected because she was too soft, too conciliatory, and therefore, though it is not explicitly stated, too feminine. Peter, their eldest sibling with his unruly nature only acts as a foil to Valentine and a double assertion of this feminine/manly dichotomy. And another girl is the one with Ender who helps him save the world.About the quote I cited about ‘few girls passing the tests’, no further explanation is given. What kind of evolutionary process? OSC doesn’t bother to explain, while he spends endless pages of explanations on some things that really didn’t matter to the story at all.Possibly the only strong female character in the story is the co-fighter with Ender and the sole girl in the BattleSchool, and she plays second-fiddle to Ender (okay, I know she is a minor character), but she is also the only character to fail at the most critical juncture. Alai, the only non-White (presumably African) and non-Christian character too has no role beyond helping Ender, though he is definitely portrayed better than I expected.Now, I have issues with it because I saw in the HP movies how these obstacles were overcome and could have been done so here too – HP and other characters were kids, but were better specimens of bildungsroman. Hermoine and Ron were as well-rounded, individual characters as Harry himself, and no less important. Harry alone did not defeat Voldemort – the entire wizard world did it with him. Harry is not infallible. Nor are others. And HP, despite having few female characters actively taking part in the series, is far from sexist.So because it can be done, I found it immensely irritating it wasn’t done. I’m pretty convinced that OSC’s personal beliefs have a lot to do with this portrayal, which comes across to me as a typical White Male Fantasy. His Mormon neo-conservative views might have had a significant bearing on his characters that are dangerously impressionable on young minds. As for the recent furor over his anti-homosexuality views, I could detect no such instances of it in the book, nothing even faintly propaganda-type. Except for the complete erasure of sexuality in a school full of teens.I was dithering between 2 and 3 stars – it was lucid, well-paced, but ordinary. It is a teenage White Male fantasy with clear anti-Russian leanings. As an SF work, the part about the games is well-delineated, imaginative, but at some critical junctures, scientific explanations are missing. The world-building is haphazard, sloppy, and yet it is overall readable. Or maybe I found it so because I was just done with something nastily heavy as Spivak and needed a real no-brainer controversial lucid book. I fail to understand how this deeply flawed piece won the Nebula. Hugos, I don’t pay much attention to, because they are voted on by fans. But I’m increasingly being disappointed by some inclusions in Nebula, especially those in the post-1980s.But ‘nuff said, it was annoying enough not to make me reach for his other books. Solely based on the (de)merits of this one, rather than OSC’s personal whims. Because if the dancer cannot be separated from the dance, I cannot read/enjoy at least a quarter of the wonderful books I’ve read. Unless an author seeps noticeably into his works, there’s no point in doing otherwise. The author must remain in the back of the mind, and not completely obliterated. S/he must be brought to the fore whenever it is necessary and appropriate to do so. But when the author and the work are unrelated, it is best to keep them separate.

3

The Odyssey

by

3.69 rating

Comment 1: So my first “non-school related" experience with Homer’s classic tale, and my most powerful impression, beyond the overall splendor of the story, was...HOLY SHIT SNACKS these Greeks were a violent bunch. Case in point: ...they hauled him out through the doorway into the court, lopped his nose and ears with a ruthless knife, tore his genitals out for the dogs to eat rawand in manic fury hacked off hands and feet. then once they’d washed their own hands and feet they went inside again to join odysseus.their work was done here now. "Their work was done here now." What a great line. Want more violence you say? How about slaughtering over 100 house guests for over-indulging in your hospitality? Can you say overkill!! And for the true splatter junkies out there, you can add in some casual rapes, widespread maiming, a score of people-squishing, crew members being chewed and swallowed, healthy doses of mutilation and torture, and one cyclops blinding. That should make even the most discriminating gore hound leg-humping happy. Yes...that's me...guilty. However, beyond the cockle-warming violence and mayhem, this is a rocking good story that I enjoyed (as in "smile on my face thinking this is genuinely cool”) much more than I expected to going into it. There is nothing dry or plodding about the story. Beautifully written, and encompassing themes of love, loyalty and heroism while commenting on many facets of the human condition. As important as this story is to literature, it is above all else...ENTERTAINING. In fact, without its massive entertainment factor, I'm pretty sure it's overall importance among the classics would be significantly reduced. Thankfully, there is no risk of that. A NOTE ON THE TEXTBefore I continue, I want to comment on the version I read/listened to because I think can be critical to people’s reaction to the story. There are a TRUCKLOAD of Odyssey translations out there and, from what I’ve seen, they range wider in quality and faithfulness to the original text than those of almost any other work of Western Literature. These versions can differ so much that I believe two people with identical reading tastes could each read a different translation and walk away with vastly different opinions on the work. The version I am reviewing (and from which the above quote is derived) is the Robert Fagles translation which uses contemporary prose and structure while remaining faithful to the content of the original. I found it a terrific place for a “first experience” with this work because of how easy to follow it was. Plus, I listened to the audio version read by Sir Ian McKellen which was an amazing experience and one I HIGHLY RECOMMEND. In addition to the Fagles version, I also own the Alexander Pope translation as part of my Easton Press collection of The 100 Greatest Books Ever Written. While listening to the Fagles version, I would often follow along with the Pope translation and let me tell you....they are vastly different. While the overall story is the same, the presentation, prose and the structure are nothing alike. As an example, here is the same passage I quoted earlier from the Pope translation. Then forth they led [______], and beganTheir bloody work; they lopp’d away the man,Morsel for dogs! then trimm’d with brazen shears The wretch, and shorten’d of his nose and ears;His hands and feet last felt the cruel steel;He roar’d, and torments gave his soul to hell.They wash, and to Ulysses take their way:So ends the bloody business of the day. Very different treatments of the same scene. In my opinion, the Pope language is more beautiful and far more poetic and lyrical than the Fagles translation. However, I am glad I started with the Fagles version because it provided me with a much better comprehension of the story itself. No head-scratching moments. Now that I have a firm grounding in the story, I plan to go back at some point and read the Pope version so that I can absorb the greater beauty of that translation. In a nutshell, I'm saying that you should make sure you find a translation that works for you. That’s my two or three cents. THE STORYSo Odysseus, master strategist and tactician (not to mention schemer, manipulator and liar extraordinaire), travels home to Ithaca after the Trojan War. Delays and detours ensue which take up the first half of the story. Most of these travel snags are caused by Poseidon, who is grudging on Odysseus for stick-poking Poseidon’s son (i.e. the Cyclops) in the peeper. Not to fear, Athena (goddess of guile and craftiness) is a proud sponsor of Odysseus and, along with some help for big daddy god Zeus, throws Odysseus some Olympian help. Odysseus’ travels are full of great summer blockbuster-like entertainment and at the same time explore all manner of Greek daily life as well as touching on many of their beliefs and traditions. It really is a perfect blend of fun and brain food. From his time on the island homes of the goddesses Calypso and Circe (who he gets busy with despite his “undying” love for his wife, Penelope...men huh?), to his run ins with the giant Laestrygonians and the Lotus-eaters (i.e., thugs and drugs) and his fateful encounter with the Cyclops, Polyphemus. Odysseus even takes a jaunt to the underworld where he speaks to Achilles and gets to listen to dead king Agamemnon go on an anti-marriage rant because his conniving wife poisoned him to death. Homer does a superb job of keeping the story epic while providing the reader with wonderful details about the life of the greek people during this period. The man had story-telling chops.. Meanwhile, while Odysseus is engaged in the ancient greek version of the Amazing Race, back on Ithaca we’ve got a full-fledged version of the Bachelorette going on as over a hundred suitors are camped out at Odysseus pad trying to get Penelope to give them a rose. This has Odysseus’ son, Telemachus, on the rage because the suitors are eating, drinking and servant-boinking him out of his entire inheritance while they wait on Penelope. You might think that Telemachus could just kick the freeloaders out, but the law of “hospitality” was huge for the Greeks and the suitor-douches use it to full advantage. Well Odysseus eventually makes it back to Ithaca, alone and in disguise, after all of this crew have been eaten, squashed, drowned or otherwise rendered life-impaired. Not an easy place to live is ancient Greece. Odysseus proceeds to work a web of deceit and revenge against the suitors that is a wonder to behold. I’ll leave the final climax to you, but I will say that there was no free lunch in Homer’s time and the checks that people wrote with their bad behavior are paid in full. MY THOUGHTS This was a fun, fun, fun read. I want to start with that because this is not one of those classics that I think is worth while only to get it under your belt or checked off a list. This was a great story with great characters and in a style that was both “off the usual path” but still easy to follow. Going back to my comments on the various versions of the story, I think this may end up being a five star read in one of the more flowery, densely poetic translations where the emotion and passion is just a bit more in your face. I am still thrilled to have listened to the version I did (especially as read by Gandalf) because I now have a firm foundation in the story and can afford to be a bit more adventurous with my next version. The tone of the story is heroic and yet very dark. The gods are capricious and temperamental and cause a whole lot of death and devastation for nothing more than a bruised ego or even a whim. The pace of the story is fast and moves quickly with hardly a chance to even catch your breath. It is a big epic story...it is THE BIG EPIC STORY...and its reputation is well deserved. A terrific read as well as one of the most important works in the Western canon. Definitely worth your time. 4.5 stars. HIGHEST POSSIBLE RECOMMENDATION!!

4

A Game of Thrones

by

4.43 rating

Comment 1: عندما تلعب صراع العروش..فأنت إما تكسب، وإما تموتهذا أساس اﻷغنية ،أغنية الجليد والنار، و أنشودتها اﻷولي 'لعبة العروش' الملحميةحيث يلعب السادة والحكام حول عرش الملك بالمكائد والخيانة والمؤامرات ..ودائما الأبرياء والشرفاء فقط هم أكثر من يعانيوبأنشغال الحكام بلعبتهم تزحف اﻷخطار مهددة عالمهم ، خطر الغرباء القادمون من أرض الجليد بالشمال , وخطر عودة التنانين ونيرانهم من الشرق..ولتبدأ أغنية الجليد والنارهو عالم كامل بناه المؤلف العبقري جورج آر آر مارتن ,وأبتكر له تاريخه ومعتقداته, جغرافيته وأساطيره..سادته وملوكه, والعرش الحديديسلسلة روايات عن الظلم البشري والعدل.. عن الصراعات علي الحكم والسلطة..الأستخدام الخاطئ للقوة والحكم والدينعن عائلات من الشرفاء وأخري من مشتهي النفوذ والقوة..عن نبلاء حقيقين وأخرين مزيفين..عن الفتيات الرومانسيات الحالمات وعن الفتيات الشجاعاتعن معوق وقزم وابن غير شرعي ..لكنهم أفضل وأشرف من أبناء ملوك والأغنياءكل فصل يروي من وجهة نظر لشخصيات مختلفة تماما, لهم عيوبهم ولكن لهم عمقهمشخصيات مثيرة لها أكثر من بعد شاءت الأقدار أن يفرق بينهم ويجمعهم لعبة العروشقد تكون خيالية تماما ولكن بعض أحداثها تتشابه مع العصور القديمة أو العصور الوسطي وسياستها، ربما تجد فيها من السياسات الحالية، ربما تراها في صراعات العائلات الكبري وحتي العاديةأعترف المؤلف نفسه بأستلهامه بعض الأحداث من وقائع تاريخية .. وملحمات أسطورية أخري سابقة كبناء عالم ضخم كما فعل تولكين .. ولهذا جائت النتيجة النهائية ملحمة متميزة .. مثيرة ولها أبعاد وعمق وفكرة قوية فريدةستشعر أنها كأدب الرحلات , تتجول في خريطتها بين الشمال والجنوب والشرق والغرب..مع ثقافات وعادات وأماكن مختلفة حتي تحفظ خريطتها"ربما أجلت دائما قراءتها لترددي من فكرة دخول عالم ضخم له خرائطه كهذا ولكن صدقني الأمر يستحق , وستجد بنهاية الكتاب الأول أنك حفظت خريطة ذلك العالم كظهر يدك"لغة ليست صعبة , لكن تقلق إذا ما واجهتك صعوبات في البداية ,بعد ذلك ستجد إنك أعتدت مصطلحاتهاأبتكر أيضا لها المؤلف مصطلحات مختلفة لتجعلك تشعر أنك تركت عالمك تماما وصرت في عالم أخر..عالم أغنية الجليد والنار-------------------------ولكنها في نفس الوقت رواية مرهقة ، تروي من خلال وجهة نظر 8 شخصيات مختلفة تماما وكل فصل خاص بشخصية له طرازه وأسلوبه الخاص حتي أحيانا تشعر أنها ليست تروي من نفس المؤلف، حروب مرهقة وصراعات غير شريفة.. غموض وألغاز ...قصص حب حالمة...وروابط أسرية ترهقها الحروب والمؤامراتقد تكون هذه الشخصيات كلها مثيرة وعميقة دراميا..ولكن مازال هناك شخصيات مثيرة أخري ولكن ليس لها فصول خاصة..وستعشقها بالرغم من قسوتها وقبل أن نبدأ بتقييم الأحداث مع الشخصيات الثمانية الرئيسية سويا -لتقليل مساحة الريفيو - أليكم مقال كيف تستمتع بقراءة الروايةسأكتفي بذكر نبذة بسيطة "!!!" عن خيوط وأحداث القصة فقط لمن لم يتابعها من قبل لتكون أساس الريفيوهات التاليةويشرفني الرد علي أي استفسار او توضيح علي قد مااقدر عن اي شخصية او اي حدث في المسلسل في اي وقتفرواية كتلك من الضخامة التي من الصعب ذكر نبذة عن كل خيوطها في ريفيو واحد بحق** الأحـــــداث و الشخصــيات **~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~تستقبل عائلة ستارك من مدينة وينترفال بشمال الممالك السبع ,الملك روبرت والذي جاء وأسرته لزيارة لورد إيدارد ستارك لورد وينترفال كي يعينه كمساعد "يد" الملك بدلا من المساعد الذي توفي مؤخرايتردد إيدارد ستارك في قبول التكليف, خاصا وأنه لا يود ترك أرض الشمال ,فأسرته العريقة من أهم سادة الشمال..ويتطيرون من الإنتقال للجنوبولكن زوجته كاتلين ستارك يصلها رسالة من أختها تشك في أن زوجها , مساعد الملك السابق قد تم إغتياله ولكن من قام بقتله؟ لذلك يقبل أن يذهب...ليفك غموض قاتل صديقه القديم وزوج أخته ,المساعد السابق, وأيضا ليحمي صديقه الأخر الملك روبرت لأن معني إغتيال مساعده أن هناك مؤامرة تحدث في أراضي الملك ضد الملك روبرت تهدف أكيد لإنتزاع العرش منه إيدارد 'نيد' ستارك ------------------هو كما وصفه المؤلف مؤخرا الشخصية اﻷهم ليس بالجزء اﻷول فحسب وإنما السلسلة تقريبا كلها، بالرغم حتي من عدم تواجده في اﻷجزاء اللاحقة..ولكنه هو وزوجاته وأبناءه وحتي ذئابهم من أهم شخصيات الروايةفي 'لعبة العروش' الجزء المروي عن ند ستارك هو الجزء 'البوليسي' بالرواية "اﻷغنية" حيث سيضطر نيد ستارك ترك الشمال و مدينته وينترفيل بناء علي نصيحة زوجته ليقبل منصب يد الملك ليعرف سر مقتل جون آرين ، زوج أختها و يد الملك السابق له...ويبدأ تحقيقاته في بلاط الملك من خلال مجموعة من الشخصيات التي في مجلس الحكم ، شخصيات معقدة ومثيرة وغامضة في نفس الوقت ، فلا يعرف نيد ستارك من معه ومن ضده في ففي بلاط الملك تنسج المؤامرات والتحالفات السرية والخيانة ولكن في طريقه للسر سيجد نفسه مشاركا رغما عنه في لعبة العروش...وكما قال له لورد الهمسات, العنكبوت, فاريس أحد مستشاري الملك “الكاهن اﻷعلي قال لي ذات مرة أنه كما نخطئ ، نعاني. إذا كان هذا حقيقي ، لورد إيدارد، قل لي ..لماذا دائما اﻷبرياء هم أكثر من يعاني عندما تلعبوا أنتم إيها السادة الكبار لعبة العروش خاصتكم؟The High Septon once told me that as we sin, so do we suffer. If that’s true, Lord Eddard, tell me…why is it always the innocents who suffer most, when you high lords play your game of thrones?"فعلا اﻷبرياء هم من يعاني...ففي لعبة العروش، لعبة السياسة النجسة، للأسف من يلعب بشرف لا يمهله الخبثاءفهل سيكتشف ستارك السر ؟ أم سيعاني هو وأسرته؟----------براندون "بران" ستاركولكن أبن إدارد ستارك الصغير بران عرف السر وراء إغتيال مساعد الملك السابق ..بالصدفة رأي سيرسي الملكة في وضع مخل مع أخيها,حارس الملك مع أنه ذابح الملك السابق المجنون جيمي لانستر والإثنان من عائلة لانستر ,أغني مدينة بالسبع ممالك وللأسف يدفع بران ستارك الثمن قاسيا بشهادته لتلك الواقعة قبل أن يتمكن من الإبلاغ عنها...فلم يعرف أبيه لورد ستارك خطورة ماهو مقدم عليهفكيف ستكون حياة بران ابن إيدارد ستارك ذو السبع سنوات بعد ذلك الحادث الذي سيغير حياته، ربما يكون الجزء المقدم من وجهة نظره ليس طويلا ولكن من خلاله سنتعرف بعض من تاريخ الممالك السبع بالأخص الشمال وأساطيره.. هذا غير ما سيحدث في وينترفيل من بعد رحيل أبيه لمهمته ، وأمه من بعده لتبحث عن سر من حاول إغتياله ----------كاتلين ستارككاتلين ستارك زوجة نيد تضطر لترك وينترفيل لتبلغ زوجها الذي ذهب لبلاط الملك جنوبا عن محاولة إغتيال بران ، وهناك يستقبلها أحد مستشاري الملك 'لورد باليش' 'ليتيلفينجر' والذي كان بينهما ماض حيث تربيا سويا وشغف هو بها حبا، ويخبرها لورد باليش أن المسئول عن محاولة الإغتيال هو تايرون لانيستر او 'القزم' ، أخو الملكة سيرسي، فتحذر كاتلين زوجها قبل أن تتركه لتعود إلي وينترفيل...ولكنها في طريق تقابل تايرون بالصدفة لتنقلب اﻷحداث رأسا علي عقبجزء كاتلين جزء صعب دراميا وأيضا ثري بالأحداث المثيرة لترحالها لأكثر من مكان وفي ظل صراعات كبري فهي الزوجة التي بالرغم من أختلاف أصلها عن زوجها إلا أنها صارت مثله ، قوية وصلبة، وهي اﻷم التي تحاول الثأر لأبنها الصغير، وتقف بجوار أبنها اﻷكبر وتسانده وفي نفس الوقت يتقطع قلبها لبعدها عن بنتيهاوكما نجح المؤلف في وصف كل مشاعر كاتلين المتعددة ، فتجده أيضا يميل للأسهاب في وصف كل الطرق وقلاع وحتي الملابس -وهذا ليس في جزئها فحسب بل في كل الرواية- ولهذا كان جزئها جزء شاق بحق، لوصف رحلتها الصعبة في طرق مختلفة تربط بين شمال المملكة وجنوبها وشرقها وغربها -بلا مبالغة -يكفي أن أبلغك أن هناك10 صفحات وصف طريق صاعد لقلعة فوق جبل حتي تدرك كم هذا الجزء شاق ولكنها لم تكن وحدها في هذا الطريق... بل كان معها المتهم في محاولة أغتيال أبنها، تايرون----------تايرون لانسترتايرون لانيستر هو الشخصية الثرية نسبا ودراميا في تلك الرواية...شخصية حكيمة وهذا يظهر منذ البداية , بالرغم من أنه "قزم" او كما يسخر منه البعض, العفريتصار شخصيتي المفضلة وربما أغلب من يقرأ الرواية سيتيقن أنه شخصية المؤلف المفضلة أيضارحلته أيضا ربطت بين شمال وجنوب وشرق وغرب السبع ممالك، من رحلة لحائط الشمال للحرس اﻷسود كزائر، لقلعة اﻵيري كأسير...ثم كمحارب في...دعنا لانحرق اﻷحداث هناهو القزم ، الذي لم يكن وسيما كأخيه ذابح الملك 'جيمي لانيستر' ولا يحظي بحب أخته الملكة سيرسي ولا أبيه تايون لانسترولكن علي اﻷقل كان أسره سببا كافيا لقلب اﻷحداث في المملكة كلهاقد يكون قزما ولكنه من أذكي شخصيات الرواية وأكثرهم حكمة، وأكثرهم حنكة ودهاء وربما أيضا يشترك مع آل ستارك في الشرف بعكس آل لانسترعاشق للكتب والقراءة ، وربما يبدو في المسلسل كشهواني ولكنه في الكتاب علي اﻷقل أكثر أحتراما واﻷهم، أخلاصا برغم خداع اﻷخرين لهتتميز رحلته مثل كاتلين بالتنوع، اﻷرهاق..بل والحرب بالرغم من عدم خبرته أطلاقا بالمعارك..فهل سينجو من ويلات لعبة العروش؟---------------ونعود ﻵل ستارك سانسا ستاركسانسا ستارك أبنة ستارك الحالمة ذات اﻷثني عشر عاما، تعشق اﻷغاني الحالمة عن شجاعة الفرسان وقصص الحب...تتمني أن تكون حياتها كهذه اﻷغاني، عندما يجري الأتفاق بين الملك روبرت وأبيها ستارك علي قدوم اﻷخير لأراضي الملك وهي برفقته وأختها اﻷصغر ، يجري الاتفاق ايضا علي زواجها من ابنه اﻷكبر جوفري باراثيون عندما تبلغ سن الزواجومن وقتها تزداد أحلامها بالزواج من اﻷمير جوفري الوسيم -الذي يشبه عائلة أمه آل لانستر أكثر من أبيه- ويزداد شغفها بتحقيق أغنيتها الحالمة...ولكن هل تعتقد أن أحلام اﻷبرياء دائما تسير مسارها وقت لعبة العروش؟أعجبني جدا أسلوب المؤلف في الجزء من وجهة نظر سانسا... تشعر كأن المؤلف تغير وتحول لمؤلفة روايات مراهقة فالوصف هنا حالم يليق بفتاة مراهقة تتعلم لكي تكون 'ليدي' وأميرة مستقبلاولكنها سرعان ما تتعلم أن الحياة ليست كاﻷغنيات ... خاصا عندما يبدأ السادة في صراع عروشهم----------------آريا ستاركالجزء اﻷلطف والأجمل ، هي أبنة ستارك الصغري ،عكس اختها الكبري سانسا تماما, فهي ليست ليدي رقيقة تهتم بتعلم الأتيكيت والخياطة , وأنما تهتم جدا بألعاب السيوف والمبارزات واللعب بالسهام بالرغم من معارضة أمها دائما لأسلوبهالكنها تنتقل مع أبيها إلي الجنوب مع أختها سانسا ,حيث يوافق وقتها أبيها علي تعلمها المبارزة بالسيف الذي أهداها أياه أخيها الغير شرعي "جون سنو" قبل أن يذهب لحائط الشمال ولكن ماذا قد يفيد فتاة لم تتجاوز السابعة حتي وإن كانت ماهرة في المبارزة بسيفها "الأبرة" في صراع العروش بسيوفه العملاقة ؟خاصة بتحديها لجوفري براثيون , وكشفها لحقيقته كجبان ومستبد أمام أختها سانساهل سيجعل هذا آريا في خطر وسط لعبة العروش؟--------------جــون سنــوفي الشمال يوجد جدار ضخم...حائط الشمال هكذا يطلقون عليه, بطول أراضي الشمال كلها ويحمي الممالك السبع مما وراء الجدار, من أرض الجليد حيث يعيش قبائل غير متحضرة "بربرية" تحت رعاية ما يسمي ب"ملك ماوراء الجدار" وهم قبائل همجية من وقت لأخر تهجم علي بعض قري الشمال إذا ما تسللوا من خلف الجدار ولكن هناك الكثير من الغرائب وراء الجدار في تلك الأرض الجليدية..نوع من الموتي الأحياء..يظن البعض أنها مجرد أسطورة ولكن في بداية هذا الجزء الأول من أنشودة الجليد والنار يبدو أن الموتي الأحياء أمرا حقيقيا..وخطر يهدد الممالك السبعوهنا يأتي دور الحرس الليلي والذين يحموا الممالك من الهمج ..أو من أي خطر من خلف الجداروفي بداية الأحداث ينضم جون سنو الأبن الغير شرعي الوحيد لأيدارد ستارك للحرس الليلي "الغربان السود" ولينضم مع عمه بينجامين ستارك والذي من فرقة الجوالين بالحرس الليلييشعر جون سنو أنه سيفتقد وينترفيل ,مدينة أسرته في الشمال, ولكن بقرار ذهاب والده ستارك للجنوب سيشعر أنه ليس مرحبا به خاصا مع عدم قبول زوجته "كاتلين" لأبن زوجها غير الشرعي وأيضا هو دائما يشعر أنه ليس ستارك كاملا..فهل سيشعر بذلك عندما يقسم قسم الأخوية مع الحرس الليلي؟المعضلة هنا أنه عندما يذهب عمه للبحث وراء الجدار حول حقيقة الموتي الأحياء "الأخرون" وهروب بعض الهمج من الأراضي خلف الجدار وغزوهم للمدن الشمالية فأنه لايعود بعد فترة..مما يزيد من القلق عما قد يأتي من خلف الجدار..وأرض الجليد جزء جون سنو من الأجزاء التي بها دراما جيدة جدا أيضا لصراعه النفسي كأبن غير شرعي لأحد كبار "لوردات" الشمال ومكانه في الأسرة بين أخوته و أبتعاده عنهم لينضم لحرس الشمالهو من عثر علي ذئاب الشمال الوليدة وجعل لورد ستارك يحتفظ بها لكل أبن من أبناءه الشرعيون ذئبا وأحتفظ هو أيضا بذئب مختلف عن أخوته وكأنه يميزه كأبن غير شرعيالذئاب تلك أيضا لها دور قوي بالأحداث لكل أبناء ستارك وحتي جون سنوهذا غير ما سيواجهه من غرائب في الجدار في ظل الخطر الذي يواجهه الشمال من أرض الجليدجزء ثري أيضا بالمشاعر عن الأخوة والصداقة-----------كل هذه الشخصيات تشترك أحيانا في فصل أو أثنان عدا الشخصية الأخيرةوإلي الشخصية الأخيرة البعيدة عن تلك الشخصيات المتشابكة .. وإن كان لها تأثير نوعا ما في سير الأحداث بالنسبة لنيد ستارك----------دانيريس "داني" تارجيريانفي الشرق ,الدول الشرقية , تتابع د دانيريس تارجاريان وأخيها فيساري رحلتهم البطيئة في محاولة جمع جيشا للعودة والجلوس علي عرش الممالك السبعفقد تم نفيهم منذ صغرهم للقارة الشرقية والمدن السبع الحرة بعد مقتل الملك المجنون , فهم أخر ورثة أسرة تارجاريان, ورثة العرش الحديدي الأصلي ,ملوك السبع ممالك منذ قرون .. وأخر أسرة أصحاب التنانينويصل الأمر بأخيها أن يبيعها كزوجة لزعيم قبيلة الدوراثكي ,قبيلة من ممتطي الجياد ,همجية فقط كي يمنحه جيشا ليعود وجلس علي عرش الملكبينما داني تشعر أن أخيها الأناني القاسي لا يصلح لإعتلاء العرش..ولكنهم أخر خلفاء الملك الغازي..والعرش حقهم الشرعيونتابع رحلتهم بين مدن الشرق بينما حلمهما للعودة لبلادهم ووطنهم لأستعادة كرسي العرش الذي أغتصبه منهم روبرت بارثيونولكن مالا يعرفانه هو أن روبرت بارثيون له جاسوس وسطهم...قد لايتردد في أي لحظة لقتلهما بناء علي أوامره, فكل الغدر متاح عندما يلعب الملوك صراع عروشهممن فتاة لم تبلغ الخامسة عشر ,خاضعة لأخيها العصبي المجنون, الفخور بدماء التنانين التي تجري بدمائهم إلي زوجة زعيم قبيلة همجية كبري..تتطور شخصية دانيريس تارجاريان تطورات مكتوبة بطريقة وجو مختلف تماما عن جو باقي الشخصياترحلة لمدن وحكايات غريبة مختلفة عن الفصول السابقة وعالم وثقافة ومعتقدات جديدةألم أقل لك أن الرواية تشبه أدب الرحلاتوهذا الجزء الثري يكفي أن أخبرك أن المؤلف قام بأستخراجه من الرواية وجعله كرواية قصيرة منفصلة بعنوان "دماء التنين" وحازت علي جائزة أفضل رواية قصيرة عام 1997 قد يعيب هذا الجزء , وأيضا بعض الأجزاء السابقة بعض الأجزاء الجنسية الصريحة ولكنها أقل بمراحل عما في المسلسلتطور شخصية دانيريس في الرواية يوضح أكثر كيف سيكون دورها لاحقا في الأحداثوبالرغم من أنها فتاة صغيرة ولكنها تتعلم الكثير عن الحياة...ولعبة العروش قالت داني " مهما يكن, مازالت عامة الشعب ينتظرونه. الماجيستر إيليروس يقول أنهم يحيكون رايات التنين ويصلّون لفيساري أن يعود من البحر الضيق ليحررهم""عامة الشعب يصلّون للمطر, أطفال أصحاء, وصيف لاينتهي," قال لها سير جوراه . "بالنسبة لهم لا يهتمون عندما يلعب السادة الكبار صراع عروشهم, طالما يتركونهم في سلام , هم لايهتمون أبدا" tDany rode close beside him. “Still,” she said, “the common people are waiting for him. Magister Illyrio says they are sewing dragon banners and praying for Viserys to return from across the narrow sea to free them.”t“The common people pray for rain, healthy children, and a summer that never ends,” Ser Jorah told her. “It is no matter to them if the high lords play their game of thrones, so long as they are left in peace.” He gave a shrug. “They never are.”إليس هذا حقيقيا؟كما قلت هي رواية سياسية, درامية, أجتماعية ورومانسيةهي أدب رحلات..أدب سياسي..تاريخي وجغرافي وإن كانت جغرافيا وتاريخ من عالم أخر, موازي..ولكن ستجد المشاعر نفسها في عالمنا, والأحداث السياسية أيضا نفسهاإليس هذا هو جوهر أي رواية ؟ولكن كما قلت هذه ليست رواية..بل أغنية..أغنية الجليد والناروهذا كان أول نشيد بها, صراع العروش "عندما تلعب لعبة العروش, أنت إما تكسب وإما تموت. لايوجد حل وسط"Cersei insisted. “When you play the game of thrones, you win or you die. There is no middle ground.”وإلي النشيد الثانيمحمد العربيمن 7 مارس 2015إلي 24 مارس 2015"قد يكون وقت قراءة طويل, اللغة صعبة في البداية لكن بمجرد أنتهاءك من نصف الرواية ستجد الأمر أسهل بكثيرولا تنس مقال كيف تستمتع بقراءة الرواية

5

Catch-22

by

3.97 rating

Comment 1: t”You mean there’s a catch?”“Sure there’s a catch, “ Doc Daneeka replied. “Catch-22. Anyone who wants to get out of combat duty isn’t really crazy.”There was only one catch and that was Catch-22, which specified that a concern for one’s own safety in the face of dangers that were real and immediate was the process of a rational mind. Orr was crazy and could be grounded. All he had to do was ask; and as soon as he did, he would no longer be crazy and would have to fly more missions. Orr would be crazy to fly more missions and sane if he didn’t, but if he was sane he had to fly them. If he flew them he was crazy and didn’t have to; but if he didn’t want to he was sane and had to. Yossarian was moved very deeply by the absolute simplicity of this clause of Catch-22 and let out a respectful whistle. “That’s some catch, that Catch-22,” He observed.“It’s the best there is,” Doc Daneeka agreed. Originally Catch-22 was Catch-18, but because Leon Uris was publishing a novel called Mila-18 that same year Joseph Heller’s agent decided the title needed to be changed so as to not confuse the book buying public. Also given that 22 is a double 11 they liked the way it represented the many déjà vu moments that occur in the book. The East Coast publishing intelligentsia really embraced the book even though there were doubts if it would ever gain traction with the American public. It did.I understand the frustration that publishers feel with the American book buying public. They have all been scorched by a book they felt should have sold by the wheelbarrow only to have it crash and burn with the majority of the first printing sold off to a remainder company. Sometimes a book needs a lightning strike in the form of Oprah or a school banning the book (thank-you Strongsville, OH), but for Heller all he needed was the 1960s. The book is set during WWII, the last good war according to everyone from Tom Brokaw to the school janitor at Phillipsburg High School. Fat novels glorifying the war, some extraordinarily good, were hitting bookstores at a fast clip from the late 1940s on. By the time Catch-22 came out in 1961 the world had changed. So those people who bought this book who thought they were in for another “weren’t we great” novel about World War Two were in for a shock. A typical reaction was:WTF????Some thought it was irreverent, but there were a growing group of people who thought it was among the best American novels they had ever read. Both reactions helped juice the novel and sales began to climb. Joseph Heller in uniform.At the tender age of 19 in 1942 Joseph Heller joined the U.S. Army Air Corp. By 1944 he found himself on the Italian Front as a B-25 Bombardier. He flew 60 missions most of which he categorized as milk runs; these were flight missions that encounter no or very little anti-aircraft artillery or enemy fighters. Heller admits that his disillusionment with the war in Korea colored the novel. It gives me the shakes to think how different the novel would be if he had published the book in 1951 instead of 1961. Little did he know how prophetic his novel would be regarding the Vietnam War. Yossarian has reached the end of his rope. He has flown the required number of combat missions several times, but each time Colonel Cathcart keeps raising the number of missions required to go home. A similar circumstance plagued Hawkeye Pierce and his fellow doctors in the Korean War based TV series M*A*S*H. The pressure of thousands of people he doesn’t even know and hundreds he does know trying to kill him is just too much for him to bear. As he becomes more and more insane(sane) he becomes more and more qualified to fly combat missions as far as the military is concerned. He comes up with various ailments to keep him in the hospital. He shows up to receive his war medal naked except for a pair of moccasins. He finally refuses to fly any more missions and begins parading around the camp walking backwards. This does start to foment rebellion among his fellow flyers and drives Colonel Cathcart to distraction. ”Morale was deteriorating and it was all Yossarian’s fault. The country was in peril; he was jeopardizing his traditional rights of freedom and independence by daring to exercise them.”Heller surrounds Yossarian with a wonderful cast of detailed characters of which I will only be able to mention a few. Lieutenant Nately is one of Yossarian’s best friends, a trust fund baby with red, white, and blue blood running through his veins. He is a good looking kid and could have any woman he wanted, but he falls in love with an Italian prostitute who begrudgingly sleeps with him when he pays for sex with her, but would rather he just disappeared. He has this great discussion with her “107” year old pimp. t”Italy is one of the least prosperous nations on earth. And the Italian fighting man is probably second to all. And that’s exactly why my country is doing so well in this war while your country is doing so poorly.”Nately guffawed with surprise...”But Italy was occupied by the Germans and is now being occupied by us. You don’t call that doing very well, do you?”“But of course I do.” exclaimed the old man cheerfully. “The Germans are being driven out, and we are still here. In a few years you will be gone, too, and we will still be here. You see, Italy is really a very poor and weak country, and that’s what makes us so strong. Italian soldiers are not dying any more. But American and German soldiers are. I call that doing extremely well.”Nately continues to be the straight man for the old man as they discuss the absurdity of risking one’s life for their country.t”There is nothing so absurd about risking your life for your country.” he (Nately) declared.“Isn’t there?”asked the old man. “What is a country? A country is a piece of land surrounded on all sides by boundaries, usually unnatural. Englishmen are dying for England, Americans are dying for America, Germans are dying for Germany, Russians are dying for Russia. There are now fifty or sixty countries fighting in this war. Surely so many countries can’t all be worth dying for.”“Anything worth living for,” said Nately, “is worth dying for.”“And anything worth dying for,” answered the sacrilegious old man. “is certainly worth living for.”Milo Minderbinder is in charge of the mess at the U.S. Army Corps base. As he learns more and more about how goods are moved around the globe he begins a business of supply and demand (war profiteering). He becomes the ultimate capitalist with no allegiance to any country. He trades with the enemy and as part of contract negotiations he also warns the Germans once of an impending attack even to the point of guiding anti-artillery against American planes and in another case bombs his own base to fulfill another contract. The absurdity of his position is that he is too important to the American high command to get in trouble for any of these acts of treason. He tries to explain one of his more successful schemes to Yossarian. t”I don’t understand why you buy eggs for seven cents apiece in Malta and sell them for five cents.”“I do it to make a profit.”“But how can you make a profit? You lose two cents an egg.”“But I make a profit of three and a quarter cents an egg by selling them for four and a quarter cents an egg to the people in Malta I buy them from for seven cents an egg. Of course, I don’t make the profit. the syndicate makes the profit. And everybody has a share.”Yossarian felt he was beginning to understand. “And the people you sell the eggs to at four anda quarter cents a piece make a profit of two and three quarter cents apiece when they sell them back to you at seven cents apiece. Is that right? Why don’t you sell the eggs directly to you and eliminate the people you buy them from?”“Because I’m the people I buy them from.” Milo explained. “I make a profit of three and a quarter cents apiece when I sell them to me and a profit of two and three quarter cents apiece when I buy them back from me. That’s a total profit of six cents and egg. I lose only two cents an egg when I sell them to the mess halls at five cents apiece, and that’s how I can make a profit buying eggs for seven cents apiece and selling them for five cents apiece.Hungry Joe keeps meeting the flight standards time and time again only to have his paperwork take too long to process before the flight standards have been raised again. He packs and then he unpacks. He is a fat, pervert who convinces women to take their clothes off to be photographed by telling them that he works for Life Magazine and will put them on the cover. Unfortunately the photographs never turn out. Ironically he did work as a photographer for Life Magazine before the war. Women do play a role in this book mostly as objects of lust. Heller has these wonderful, creative descriptions of them. ”She would have been perfect for Yossarian, a debauched, coarse, vulgar, amoral, appetizing slattern whom he had longed for and idolized for months. She was a real find. She paid for her own drinks, and she had an automobile, an apartment and a salmon-colored cameo ring that drove Hungry Joe clean out of his senses with its exquisitely carved figures of a naked boy and girl on a rock.”And then there is a nurse that brings Yossarian nearly to his knees with desire. ”Yossarian was sick with lust and mesmerized with regret. General Dreedle’s nurse was only a little chubby, and his senses were stuffed to congestion with the yellow radiance of her hair and the unfelt pressure of her soft short fingers, with the rounded untasted wealth of her nubile breast in her Army-pink shirt that was opened wide at the the throat and with the rolling, ripened triangular confluences of her belly and thighs in her tight, slick forest-green garbardine officer’s pants. He drank her in insatiably from head to painted toenail. He never wanted to lose her. ‘Ooooooooooooh,’ he moaned again, and this time the whole room rippled at his quavering, drown-out cry.”.You will probably need to google the next one. ”He enjoyed Nurse Sue Ann Druckett’s long white legs and supple, callipygous ass.”Paradoxes abound even when Heller describes a character he will have countering characteristics like she was plain, but pretty or he was handsome, but ugly. Aren’t we all a sum of those characteristics anyway? Joseph Heller looking handsome and ugly.This book is hilarious, (I laughed out loud at several points.)but wrapped with increasingly more tragic circumstances. As Yossarian’s friends die or disappear his desperation increases. His behavior becomes more and more erratic. The absurd traps him time and time again. There are a whole host of reasons why everyone should read this novel. I’m not saying that everyone will like it as much as I did, but it is IMHO one of the top five most important American novels ever written. It impacted our culture, added words to our language, and gave voice to a generation of people dissatisfied with the war aims of this country. More importantly don’t be the one person in the middle of a Catch-22 discussion who hasn’t read the book. If you wish to see more of my most recent book and movie reviews, visit http://www.jeffreykeeten.comI also have a Facebook blogger page at: https://www.facebook.com/JeffreyKeeten

Description of list:

Based on Joe Byerly's list of fiction that should be considered by members of the military for professional reading.

Original list available at